الصرصور يُخيف البعض... وتصرخ النساء عند رؤيته لماذا؟؟

Advertisement



لماذا نخاف الصراصير؟ سؤال لم نحاول معرفة أسبابه الحقيقية، ربما لعدم جدوى معرفتها، فمعظمنا يهرب عند مشاهدة "الصرصور الأسود ذي الشوارب الطويلة" يطلّ من ثقب أو يمر سريعاً... والرعب الرعب إذا كان طائراً. تنطلق صرخات هلع وأحياناً ترتفع أصوات بكاء وتدبّ الرعشة في الأجساد، لمجرّد اختفائه فجأة وعدم معرفة مكان تربّصه بنا "نحن الكائنات الضعيفة". ويصيبنا الجمود إذا رأيناه فوقنا أو حتى إذا بقينا نظنّ أنه رابض تحتنا ونتخيّل كيف سينقضّ علينا ويزدردنا 

ولا يرتاح البال إلا حين يقتل سحقاً أ أمام أعيننا، على يد "المنقذ الصنديد". حينئذٍ، نصاب بحكاك مستغرب فنرفع طرف الثوب ونتحسس الظهر والشعر... 


ثم نعود ونتساءل من جديد لماذا نخاف الصراصير حين نراها او حين تدبّ علينا؟ أسئلة كثيرة ومواقف مضحكة وآراء عديدة من مصابين بـ"رهاب الصراصير". 
والآن نأتي لرأي الطب النفسي في هذه الحالات:: 
بداية، نتشير إلى المشكلات النفسية التي تصيب الإنسان بسبب الحشرات عموماً: "هناك خوف طبيعي مـن كـل شـيء قد يتسبب في إلحاق الضرر بنا. وهناك حالات عديدة يخرج فيها الخوف عن حده الطبيعي ليصبح مرضياً. ولكي نحدد أنه كذلك لا بد أن نعرف الخوف في حالته المرضية. وهو في ابسط تعريف له: خوف من موقف معين أو شيء معين من دون أن يشكّل خطراً حقيقياً على الفرد". 

فالناس يختلفون، فاستجابتهم للمخاوف متفاوتة. بعضهم يصل إلى المستوى الطبيعي بينما البعض الآخر يخاف بشدة إلى درجة تظهر عليه أعراض جسدية، يكشفها الطبيب أو الأخصائي او المعالج النفسي، فلو أخذنا على سبيل المثال الخـوف مـن القطـط او الحشرات نجد أنه يصنف ضمن خانة المخاوف من الحيوانات zoophobia. فبمجرد رؤية الحيوان تبدأ أعراض جسدية معينة في الظهور عليه كالتعرق والإغماء وزيادة ضربات القلب. 

ولابد من التدخل الطبـي بحيث يخضع الفرد للعلاج ليتخطى هذه الحالة". "
ومن الأسباب التي تؤدي إلى ذلك: تخويف الأطفال بأسماء الحشرات مثلا او الحكايات المخيفة التي تحكى لهم وأحيانا يكون الخوف موجوداً أساسا عند الكبار فينتقل إلى الصغار بطريقة لا يعيها الوالدان. فتصبح العملية وكأنها مشاركة وجدانية او مجرد تقليد للآباء وبعض الخبرات السالفة التي تكون ذات صلة بموضوع الخوف".



لماذا نخاف الصراصير؟ سؤال لم نحاول معرفة أسبابه الحقيقية، ربما لعدم جدوى معرفتها، فمعظمنا يهرب عند مشاهدة "الصرصور الأسود ذي الشوارب الطويلة" يطلّ من ثقب أو يمر سريعاً... والرعب الرعب إذا كان طائراً. تنطلق صرخات هلع وأحياناً ترتفع أصوات بكاء وتدبّ الرعشة في الأجساد، لمجرّد اختفائه فجأة وعدم معرفة مكان تربّصه بنا "نحن الكائنات الضعيفة". ويصيبنا الجمود إذا رأيناه فوقنا أو حتى إذا بقينا نظنّ أنه رابض تحتنا ونتخيّل كيف سينقضّ علينا ويزدردنا 

ولا يرتاح البال إلا حين يقتل سحقاً أ أمام أعيننا، على يد "المنقذ الصنديد". حينئذٍ، نصاب بحكاك مستغرب فنرفع طرف الثوب ونتحسس الظهر والشعر... 


ثم نعود ونتساءل من جديد لماذا نخاف الصراصير حين نراها او حين تدبّ علينا؟ أسئلة كثيرة ومواقف مضحكة وآراء عديدة من مصابين بـ"رهاب الصراصير". 
والآن نأتي لرأي الطب النفسي في هذه الحالات:: 
بداية، نتشير إلى المشكلات النفسية التي تصيب الإنسان بسبب الحشرات عموماً: "هناك خوف طبيعي مـن كـل شـيء قد يتسبب في إلحاق الضرر بنا. وهناك حالات عديدة يخرج فيها الخوف عن حده الطبيعي ليصبح مرضياً. ولكي نحدد أنه كذلك لا بد أن نعرف الخوف في حالته المرضية. وهو في ابسط تعريف له: خوف من موقف معين أو شيء معين من دون أن يشكّل خطراً حقيقياً على الفرد". 

فالناس يختلفون، فاستجابتهم للمخاوف متفاوتة. بعضهم يصل إلى المستوى الطبيعي بينما البعض الآخر يخاف بشدة إلى درجة تظهر عليه أعراض جسدية، يكشفها الطبيب أو الأخصائي او المعالج النفسي، فلو أخذنا على سبيل المثال الخـوف مـن القطـط او الحشرات نجد أنه يصنف ضمن خانة المخاوف من الحيوانات zoophobia. فبمجرد رؤية الحيوان تبدأ أعراض جسدية معينة في الظهور عليه كالتعرق والإغماء وزيادة ضربات القلب. 

ولابد من التدخل الطبـي بحيث يخضع الفرد للعلاج ليتخطى هذه الحالة". "
ومن الأسباب التي تؤدي إلى ذلك: تخويف الأطفال بأسماء الحشرات مثلا او الحكايات المخيفة التي تحكى لهم وأحيانا يكون الخوف موجوداً أساسا عند الكبار فينتقل إلى الصغار بطريقة لا يعيها الوالدان. فتصبح العملية وكأنها مشاركة وجدانية او مجرد تقليد للآباء وبعض الخبرات السالفة التي تكون ذات صلة بموضوع الخوف".
Sponsored links



موضوع : الصرصور يُخيف البعض... وتصرخ النساء عند رؤيته لماذا؟؟
100 من 100 | 100 تقييم من المستخدمين و 86 من أراء الزوار
القسم: عنوان الخبر: الصرصور يُخيف البعض... وتصرخ النساء عند رؤيته لماذا؟؟المصدر: المشهد