كانت تنتظر مولودها الجديد بفارغ الصبر وعند الولادة صدمت من كلام الاطباء !

Advertisement

كانت تنتظر مولودها الجديد بفارغ الصبر وعند الولادة صدمت من كلام الاطباء


تلك الواقعه حدثت بالهند حيث تزوج شخصا هنديا بامرأة من بلدته حيث كان يحبها كثيرا وأنتظرته حتى يجد عملا ويتقدم للزواج منها وبالفعل وجد وظيفه وتقدم لوالدها يطلب يديها ووافقوا وتم الزواج وكان حلمهم أن تنجب لهم طفلا ولكن كان كانت حالتها تتطلب علاجا ومكثت سنتين تتعالج حتى تنجب وبافعل أكتشفت أنها حاملا وأنتظروا بفارغ الصبر ولادتها .وفى يوم ولادتها صدموا من منظر الجنين الذى
ولد حيث كان لديه بلسانه الضخم الذي يخرج من فمه.فقد كان يعانى من مرض نادر يدعى يعاني من حالة نادرة تدعى "الماكروغلوسيا"،

وهي متلازمة ناتجة عن تشوّه جيني. ولم يكن لديهم خيار الا الصبر وأنت ينتظروا ماذا يقرر الطبيب وقرروا أن يفرحوا بالمولود

حتى وأن كان لديه عيبا وأططلقوا عليه أسم أباراجيت لودهي. ولكن الطفل كان دائما يبكى ويصرخ وعجزت الام عن أسكاته وقرر الاطباء أزاله ذلك الورم ولكن بعد التحاليل والفوحصات.




كانت تنتظر مولودها الجديد بفارغ الصبر وعند الولادة صدمت من كلام الاطباء


تلك الواقعه حدثت بالهند حيث تزوج شخصا هنديا بامرأة من بلدته حيث كان يحبها كثيرا وأنتظرته حتى يجد عملا ويتقدم للزواج منها وبالفعل وجد وظيفه وتقدم لوالدها يطلب يديها ووافقوا وتم الزواج وكان حلمهم أن تنجب لهم طفلا ولكن كان كانت حالتها تتطلب علاجا ومكثت سنتين تتعالج حتى تنجب وبافعل أكتشفت أنها حاملا وأنتظروا بفارغ الصبر ولادتها .وفى يوم ولادتها صدموا من منظر الجنين الذى
ولد حيث كان لديه بلسانه الضخم الذي يخرج من فمه.فقد كان يعانى من مرض نادر يدعى يعاني من حالة نادرة تدعى "الماكروغلوسيا"،

وهي متلازمة ناتجة عن تشوّه جيني. ولم يكن لديهم خيار الا الصبر وأنت ينتظروا ماذا يقرر الطبيب وقرروا أن يفرحوا بالمولود

حتى وأن كان لديه عيبا وأططلقوا عليه أسم أباراجيت لودهي. ولكن الطفل كان دائما يبكى ويصرخ وعجزت الام عن أسكاته وقرر الاطباء أزاله ذلك الورم ولكن بعد التحاليل والفوحصات.



Sponsored links



موضوع : كانت تنتظر مولودها الجديد بفارغ الصبر وعند الولادة صدمت من كلام الاطباء !
100 من 100 | 100 تقييم من المستخدمين و 86 من أراء الزوار
القسم: عنوان الخبر: كانت تنتظر مولودها الجديد بفارغ الصبر وعند الولادة صدمت من كلام الاطباء !المصدر: المشهد