ملف ..سعد الدين الهلالي.. أستاذ الفقه الصادم للأزهر.. شبّه الرؤساء بالأنبياء.. وحلّل احتساء "البيرة"

Media preview
 
 
محمد عودة
يعد أحد المساهمين في الخدمة الاجتماعية، بالمشاركة في البرامج الإعلامية؛ لتنوير الرأي العام لصحيح الدين، لكنه بين الحين والآخر يخرج علينا ببعض التصريحات والفتاوى التي أثارت الجدل، سواء على الساحة الإعلامية أو بين صفوف المصريين.

الدكتور سعد الدين هلالي من مواليد 1954م، أستاذ الفقه المقارن في كلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر، حاصل على درجة الأستاذية عام 1996م، وأشرف وناقش العشرات من رسائل الماجستير والدكتوراه في جامعة الأزهر والعديد من الجامعات المصرية والعربية.

شارك الهلالي بعضوية العديد من اللجان العلمية، وألف العديد من المؤلفات كان أبرزها آخر مؤلفاته كتاب "الدولة الإنسانية في الإسلام"، والذي أثار جدلا لدى هيئة كبار العماء بالأزهر، وعلى رأسهم دكتور على جمعة مفتي مصر السابق.

وذيع صيت الهلالي في الآونة الأخيرة بشكل كبير؛ بسبب تصريحاته النارية والتي صدمت الكثيرين من الأزهريين وممثلي التيارات السلفية وعامة المواطنين.

 

السب والقذف

وكان آخر تلك التصريحات المثيرة للجدل، ما قاله سعد الدين الهلالى: "إن النبى محمد عليه الصلاة والسلام لم يُجرم السب أو الغيبة والنميمة، لكنه بين أنها حرام".

مضيفًا: "التحريم عقوبة في الآخرة، وهو أمر دينى وقائم على التوبة، لكن التجريم عقوبة في الدنيا حتى لو تاب المذنب لن يسقط حق المجنى عليه".

 

الحجاب ليس ضرورة

وحول الحجاب خرج علينا الهلالي ليخبرنا بعدم ضرورته للمرأة، وأنه واجب خفيف، وأيّد الهلالى مؤخرًا قرار الدكتور جابر نصار رئيس جامعة القاهرة، بمنع المنتقبات من التدريس بالجامعة، مؤكدًا أنه فقهيًا من حق رئيس جامعة القاهرة الدكتور جابر نصار، أن يشترط عدم تدريس المنتقبات للطلاب داخل الحرم الجامعى.

وقال "إن مصر تتعرض لمؤامرة من قبل بعض أوصياء الدين من أذناب بعض المغرضين"، مشيرًا إلى أنه تم تحريف وتزوير رأيه حول "الشهادتين" وقوله: "أنت مسلم ولو لم تؤمن بالنبى محمد"، وهناك فارق كبير بين الرأى والفتوى.

كما أثار الجدل حين شبه الهلالي في كلمته التي ألقاها باحتفالية تكريم أسر شهداء الشرطة كلًا من الرئيس عبد الفتاح السيسي "المشير آنذاك، وزير الدفاع والإنتاج الحربي"، واللواء محمد إبراهيم وزير الداخلية "وقتها"، برسل أرسلهما الله، على حد قوله.

وأضاف في كلمته ابتعث الله رجلين، كما ابتعث وأرسل من قبل موسى وهارون، وأرسل رجلين ما كان لأحد من المصريين أن يتخيل أن هؤلاء من رسل الله، وما يعلم جنود ربك إلا هو.

وأشار إلى أن "السيسي ومحمد إبراهيم خرجا لتحقيق قول الله: "وقاتلوهم حتى لا تكون فتنة، ويكون الدين لله"، على حد قوله.

Media preview

الخمر الذى لا يسكر ليس حرامًا

وقال إن البيرة المصنوعة من الشعير، والخمر المصنوع من التمر، والنبيذ من غير العنب، يحرُم الكثير المسكر منه فقط أما القليل الذى لا يسكر فإن تناوله حلال، طالما أنه لا يسبب حالة من السكر وذهاب أو غياب العقل.

وأضاف خلال حواره مع الإعلامى عمرو أديب ببرنامج "القاهرة اليوم" على قناة أوربت، إن ما نقوله فى هذا الصدد هو رأى الإمام أبو حنيفة، ومدون فى كتبه منذ قرون، لكن مشكلتنا تكمن فى عدم القراءة، فالخمر الذى أخذ من عصير العنب فهو حرام، إذا شربه أدى إلى السكر، أما الخمر الذى يستخرج من التمر ويشرب ما دام أنه لم يسكر، ليس حرامًا، مشيرًا إلى أن أى نوع خمر لا يسكر ليس حرامًا.

نتيجة بحث الصور عن ‫الهلالى + الطيور site:http://25janaer.blogspot.com/‬‎

أضحية الطيور

ولم تكن تلك التصريحات هي الأكثر إثارة لسعد الدين الهلالي، حين قال إنه يجوز حسب المذهب الظاهري ذبح الطيور كأضحية، موضحًا أن الأخيرة ليست صدقة، وإنما شعيرة من الشعائر من أجل التذكرة بما فعله سيدنا إبراهيم وإسماعيل.

 

وأوضح أن الأصل فيما يذبح الأضحية، أن يأكل منها ويدخر الباقي لنفسه، مؤكدًا أن 50% من فقهاء الحنفية والمالكية، قالوا لو أن المضحي احتفظ باللحم لنفسه فإنه قد أدى الشعيرة لأنه قام بالذبح في المواعيد المقررة، وأقر الشافعية والحنابلة هذه الرأى لكن اشترطوا أن يطعم فقيرًا ولو بوجبة واحدة.
- See more at: http://www.alarabyanews.com/199429#sthash.9waR7caZ.dpuf


موضوع : ملف ..سعد الدين الهلالي.. أستاذ الفقه الصادم للأزهر.. شبّه الرؤساء بالأنبياء.. وحلّل احتساء "البيرة"
100 من 100 | 100 تقييم من المستخدمين و 86 من أراء الزوار
القسم: عنوان الخبر: ملف ..سعد الدين الهلالي.. أستاذ الفقه الصادم للأزهر.. شبّه الرؤساء بالأنبياء.. وحلّل احتساء "البيرة"المصدر: المشهد